الخميس، 16 أبريل 2009

السيرة الذاتية لعمر بن سيّد







تقديم

عمر بن سيّد عبد أفريقي يعود أصله إلى بلاد فوتا تورو في السنغال المعاصرة. بيع في السنغال لشخص أمريكي نقله إلى مدينة تشارلستون في كارولينا الجنوبية في عام 1807، وهناك عمل عبداً لسنتين غير أنه لضعف جسده لم يتحمل العمل فهرب عام 1810 إلى مدينة فيتيفيل في كارولينا الشمالية حيث سجن عقاباً على هروبه، ولكن لأن الشرطة لم تعرف سيده الأصلي أخذه الجنرال جيمس أوين من مقاطعة بليدن عبداً له، ويعتقد أنه تحول إلى الديانة المسيحية. وقد وجد عمر بن سيّد تقديراً كبيراً من عائلة جيمس أوين بعد أن أظهر لهم سعة معرفته وثقافته الاسلامية الكبيرة فلم يسندوا له أعمالاً مرهقة. غادر مع عائلة أوين إلى واشنطن عام 1836. لا يعرف عنه الشيء الكثير إلا مذكراته التي كتبها باللغة العربية التي كانت اللغة الوحيدة التي كان يستطيع الكتابة بها.

في هذه المذكرات التي أنشرها فيما سيتبع مع "ترجمة" عربية معاصرة يسرد عمر بن سيّد سيرة حياته ابتداء من حياته في بلده الأصلي فوتا تورو في السنغال، مروراً بواقعة القبض عليه وبيعه عبداً رقيقاً يحمل على سفينة إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث يعمل عبداً عند شخص "لا يخاف الله" كما يصفه. ثم يسرد قصة هروبه وسجنه في فيتيفيل ثم يسترسل في مديح أسرة أوين التي احتضنته. أترككم مع هذه المذكرات التي نشرت في كتاب The Multilingual Anthology of American Literature (المنتخبات المتعددة اللغات من الأدب الأمريكي) الذي حرره مارك شيل Mark Shell وورنر سولورز Werner Sollors ونشراه عام 2000 عن دار نشر جامعة نيويورك. وبحسب علمي المتواضع فهذا أول نشر لهذه المذكرات باللغة العربية.

السيرة الذاتية لعمر بن سيّد

بسم الله الرحمن الرحيم صلى الله على سيدنا محمد

تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير

الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور

الذي خلق سبع سماوات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور

ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير

ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين وأعتدنا لهم عذاب السعير

وللذين كفروا بربهم عذاب جهنم وبئس المصير

إذا ألقوا فيها سمعوا لها شهيقا وهي تفور

تكاد تميز من الغيظ كلما ألقي فيها فوج سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير

قالوا بلى قد جاءنا نذير فكذبنا وقلنا ما نزل الله من شيء إن أنتم إلا في ضلال كبير

وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير

فاعترفوا بذنبهم فسحقا لأصحاب السعير

إن الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة وأجر كبير

وأسروا قولكم أو إجهروا به إنه عليم بذات الصدور

ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير

هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور

ءأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور

أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا فستعلمون كيف نذير

ولقد كذب الذين من قبلكم فكيف كان نكير

أولم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن ما يمسكهن إلا الرحمن إنه بكل شيء بصير

أمن هذا الذي هو جند لكم ينصركم من دون الرحمن إن الكافرون إلا في غرور

أمن هذا الذي يرزقكم إن أمسك رزقه بل لجوا في عتو ونفور

أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم

قل هو الذي أنشأكم وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون

قل هو الذي ذرأكم في الأرض وإليه تحشرون

ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين

قل إنما العلم عند الله وإنما أنا نذير مبين

فلما رأوه زلفة سيئت وجوه الذين كفروا وقيل هذا الذي كنتم به تدعون

قل أرأيتم إن أهلكني الله ومن معي أو رحمنا فمن يجير الكافرين من عذاب أليم

قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا فستعلمون من هو في ضلال مبين

قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا فمن يأتيكم بماء معين

يا الشيخ حنته اني لا يستطيع

ان يكتب الحياتي اني ناسي

كثيرا الكلامي مع كلام العرب

يا اخوتي لا تلوموني

الحمد لله حمدا كثيرا

يوف من النعم ما تزايد

من الخير

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والاحسان

من قديم والجود والمن والاجلال والكرم الحمد لله

الذي خلق الخلق لعبادته حتى زرب افعالهم واقولهم

من عمر الى شيخ حنته سالتني ان اكتب الحياتي

اني لا يستطيع ان اكتب الحياتي اني ناسي كثيرا الكلام

مع الكلام العرب اني لا يفهم نحويا الا قليلا لا لغويا الا قليلا

يا اخوتي سالتك بالله لا تلوموني اني العين ضعيف الجسد كذلك

اسمي عمر بن سيد مكان مولدي فوت تور بين البحرين

طلب العلم بندر فوت شيخ يسمى محمد سيد

اخوتي وشيخ سليمان كمبه وشيخ جبريل عبدل

اني يثبت طالب العلم خمس وعشرين سنة

جاء في مكاني ست سنة جاء في بلدنا جيش كبير

قتل الانسان كثيرا اخذني يمشي كبير البحر باعوا في يد

النصراني اشترى يمشي الى السفينة الكبير البحر الكبير

يمشي في البحر الكبير شهر ونصف شهر جاء في المكان

يسمى جالستن في كلام نصراني باعوا اشترى

رجيل صغير ضعيف سوء يسمى جونسن كافر

جدا لا خاف الله شيء. اني رجل صغير لا يستطيع

عن يعمل عملا شديدا يفر في يد جونسن

الى شهرا ع يمشي الى مكان يسمى فيدل

رعى بيوت في شهراء ادخل في البيوت كي يصلى

رعى صبية يركب الخيل صبية جاء في المكان ابوه

يتكلم ابوه اني راعي رجل سوداني في البوت الشهراء

رجل يسمى هنده رجل اخر واحد منهم يركب

الخيل مع الكلب كثيرا اخذني يمشي معهم

اثنا عشر ميلا في مكان يشمى فيدل

الى بيوت كبير اني لا يستطيع ان يخرج اثبب في بيوت

الكبير يسمى جيل في كلام نصراني ست عشر

يوم وليلة

في اليوم الجمعة جاء الى الكبير افتح الباب البيوت

رعى رجال كثير كلهم نصراني نادني عير اسمك

عمر عير سيد اني لا يسمع كلام النصراني رعى

رجل يسمى باب ممفد يتكلمني اخر البيوت

الكبير اني رضعت كثيرا يمشي معهم الى مكانهم

اثبت في المكان ممفد اربع ليال ونها رجل يسمى

جيم عوين جوز بنت ممفد ل بنسه ممفدل

سلاتي رضعت يمشي في لامكان يسمى بليدن

نعم رضعت يمشي معهم اتيت في المكان

جيم عوين الى الان

قبل ان جاء في في اليد [موالي؟] جنل عوين اشترى رجل

يسمى مجل جاء في مجل سلتني ايمشي الى مكان جالسن

اني لا لا لا لا لا لا لا ان يمشي في المكا

جالستن اني اثبت

اليد جيم عوين

ياهل نوف جالين يا اهل سوف جالين يا اهل مركى

كلهم هل فيكم رجلين صالحين يسمى جيم عوي مع جون عوين هذا رجلين صالحين

كل من اكل اني اكلني كل من يلبس اعطى يلبس

جيم مع اخوته يقرء في الانجلي الله ربنا خالقنا

ومالكنا ومصلح احوالنا حالا ومالا فضلا

لا وجوبا اي قدرته افتح قلبي الى سبيل

الهدى الى سبيل يسوع المسيح الى نور عظيم

قبل ان جاء الى بلد النصراني ديني دين محمد

رسول الله صلى لاله عليه وسلم يمشي الى

المسجد قبل طلوع الفجر يغسل وجه ورأس

واليدين ورجلين يصلي وقت الظهر يصلي

وقت العصر يصلي وقت المغرب يصلي وقت العشا

يصلي

اعطي زكات كل سنة وذهب وفضة وزرع

وبقر وضأن وماعز والرز وقمح وشعير

كلهم اعطي زكات يمشي لاى الجهاد كل سنة

الى الكفار يمشي الى المكة ومدين لم يستطيع

ابوي يجد ست ولد مع خمس بنت وامي ثلاث

ولد وبنت واحد في يوم تركت في بلدنا سنتي

سبع وثلاثين سنة مقام في البلد نصراني

اربع وعشرين سنة

في سنة واحد الف مع ثمانين مائة

واحد مع ثلاثين سنة

يسوع المسيح

يا اهل نوف جالين يا اهل سوف جالين:

يا اهل مركي كلهم الاول الولد جيم عوين يسمى

ثامس مع اخوت البنت يسمى بما جين

هذا الجيل جيل جيد ... ثوم عوين نل عوين

تلد اثنان ولد ونت واحد ولد الاول يسمى جيم

والاخر جون وبنت يمسى موْلِسهْ: سيد جيم وبتسه جوزته

عوين تلد اثنان ولد وخمس بنات الاولى ثوم

جون وماسة ومريم وسفاية وماكت

وليسه هذا الجيل جيل جيد جدا

وجون عويس زوجته يسمى لوسه

زوجة صالحة تلد ثلاث واثنان والد مات ثلاث

وبقى اثنان

ياهل مركى يا اهل نوف جالين هل فيكم

هل فيكم هل فيكم هل فيكم

الى الجيل الجيد خاف الله جدا

الاول

اني عمر يحب يقرأ الكتاب القران العظيم

جنل جيم عوين مع زوجته يقرأ الانجيل

يقرأني الانجيل كثيرا الله ربنا خالقنا وما

لكنا ومصلح احوالنا حالا ومالا فضلا

لا وجوبا، قدرته

افتح قلبي الى الانجيل الى سبيل

الهدى الحمد لله رب العالمين

حمدا كثيرا يوفي من النعم

ما تزايد من الخير

من اجل ان الشرع بموسى اعطى والنعمة

والحق كانا بيسوع المسيح

الاول محمد

اني يصلي قال الحمد لله رب العالمين الرحمن

الرحيم ملك يوم الدين اياك نعبد واياك

نستعين اهدنا الصراط المستقيم صراط

الذين انعمت عليهم غير المغضوب

عليهم ولا الضالين امين

والان يصلى قول ربنا يسوع المسيح

يا ابانا الذي في السموات يتقدس اسمك تاتي

ملكوتك وتكون مشيتك كما في السماء وعلى الارض

خبرزن الذي للغدى اعطنا اليوم واغفر لنا ما علينا

كما نغفر نحن لمن لنا عليه ولا تدخلنا التجارب

لكن نجنا من الشرير فان لك الملك والقوة والمجد الى الابد. امين

اني مقام في بلدنا بسبب الضرر العظيم

اخذ الكفار ظلما باعو الى يد النصراني

اشرتى يمشي الى البحر الكبير شهر ونصف شهر

الى مكان يسمى جالستن في كلام النصراني

اني سقت في اليد رجيل صيغر ضعيف

سوء لا خاف الله شيء لا يقرأ لا يصلي

اني خاف ان يثبق رجيل سوء كثير ذنوب

اني يفر الى شهراء الله ربنا يقدمنا

الى يد رجل صالح خاف الله يحب يعمل

عملا صالحا يسمى جنل جيم عوين

مع اخوتهم يسمى كمنه جون عوين

هذا رجلين صالحين

في مكان بليد كوت

اني ثبت في اليد جيم عوين لا يضر

لا شتم لا جوع لا عرو لا عمل شديد

اني لا يستطيع ان يعمل عملا شديدا اني

رجل ضغيف مريض ثبث عشرين سنة

لا يرى ضرر شيء في يد جيم عوين

============

إعادة كتابة بالعربية المعاصرة لمذكرات عمر بن سيّد

(إعداد عبدالله الحراصي)

أيها الشيخ حنته [هنتر؟]، أني لا أستطيع كتابة قصة حياتي، فقد نسيت كثيراً من اللغة العربية. الحمد لله حمداً كثيراً يوف من النعم ما يزيد من الخير

بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله والاحسان من قديم والجود والمن والاجلال والكرم. الحمد لله الذي خلق الخلق لعبادته حتى ["زرب": كلمة غير واضحة] أفعالهم وأقوالهم.

من عمر إلى شيخ حنته [هنتر؟] سألتني أن أكتب [سيرة] حياتي، [لكني] لا أستطيع أن أكتب حياتي فقد نسيت اللغة العربية، ولا أفهم إلا القليل منها نحوياً ولغوياً. يا اخوتي سألتكم بالله لا تلوموني فأنا الآن ضعيف الجسد كذلك.

أسمي عمر بن سيّد ومكان مولدي فوت تور بين البحرين. طلبت العلم في بندر فوت عند شيخ يسمى محمد سيّد [أو "سيد"] وهو أخي، وعند الشيخ سليمان كمبه والشيخ جبريل عبدال [له؟]. ظللت أطلب العلم خمسة وعشرين عاماً. جئت إلى مكاني ست سنوات [المعنى غير واضح]. جاء إلى بلدنا جيش كبير قتل كثيراً من الخلق وأُسِرتُ وأخِذتُ إلى البحر حيث تم بيعي لشخص نصراني أخذني في سفينة كبيرة إلى البحر الكبير [المحيط الأطلسي].

سرنا في البحر الكبير لمدة شهر ونصف الشهر حتى وصلنا إلى مكان يسمى بلغة النصارى جالستن [تشارلستون] وهناك باعوني وأشتراني رجل صغير سيء الخلق يسمى جونسون وهو كافر لا يخاف الله. وأنا رجل صغير لا أستطيع أن أعمل عملاً مرهقاً. وقد هربت من يد جونسون إلى صحراء مشيت فيها الى أن وصلت مكاناً يسمى فيدل.

رأيت بيوتاً في الصحراء فدخلت في [أحد هذه] البيوت كي أصلي، فرآني [بعض!] الصبية الذين كانوا يركبون الخيل، فجاء أبوهم الى المكان وأخبروه أنهم رأوا رجلاً أسود في [أحد] البيوت. جاء رجل يسمى هنده ومعه رجل آخر راكباً خيلاً ومعهما كلاب كثيرة. أخذاني مشياً معهما لمسافة اثني عشر ميلاً في مكان يسمى فيدل إلى بيت كبير لا أستطيع أن أخرج. ظلتت في البيت الكبير الذي يسمى جيل [السجن] بلغة النصارى ستة عشر يوماً وليلة.

في يوم الجمعة جاء إلى [البيت] الكبير [رجل] وفتح باب البيت ورأيت رجالاً كثيرين كلهم نصارى. ناداني [أحدهم]: "اسمك عمر [بن] سيّد". لم افهم كلام النصارني. رأيت رجلاً يسمى بوب منفورد قال لي "اخرج من البيت الكبير" فرضيت [فرحت؟] كثيراً. مشيت معمه إلى مكانهم، وظلتت في المكان مدة أربع ليالٍ ونهار [عند] رجل يسمى جيم أوين [وهو] زوج بنسه بنت ممفورد. سألتني [بنسه؟]: "هل رضيت أن تمشي إلى المكان المسمى بليدن" فقلت "نعم رضيت أن أمشي معهم"، وجئت الى مكان جيم أوين إلى الآن.

قبل أن أكون في يد الجنرال أوين اشتراني رجل اسمه ميتشيل. سألني ميتشيل "[هل ترضى] أن تمشي إلى مكان [اسمه] تشارلستون، فقلت "لالالالالا لن أمشي الى المكان تشارلستون، و[سوف] أثبت في يد جيم أوين".

يا أهل نورث كارولينا. يا أهل ساوث كارولينا. يا أهل أمريكا. هل فيكم كلكم رجلان صالحان مثل جيم أوين وجون أوين . هذا رجلان صالحان يطعماني من الأكل الذي يأكلانه، ويلبساني من اللبس الذي يلبسانه. يقرأة جيم مع أخوته في الانجيل "ربنا خالقنا ومالكنا ومصلح احوالنا حالا ومالا، فضلا لا وجوبا، جلت قدرتك، افتح قلبي الى سبيل الهدى، الى سبيل يسوع المسيح، الى نور عظيم".

قبل مجيئي إلى البلد النصراني [أمريكا] [كان!] ديني هو دين محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، و[كنت] أمشي إلى المسجد قبل طلوع الفجر، [فـ] أغسل وجهي ورأسي ويدي ورجلي، وأصلي وقت الظهر وأصلي وقت العصر وأصلي وقت المغر وأصلي وقت العشاء. وكنت أعطي الزكاة كل سنة من الذهب والفضضة والزرع والبقر والضأن والماعز والرز والقمح والشعير. كنت أعطي زكاتها كلها. و[كنت] أمشي الى الجهاد كل سنة [لمحاربة] الكفّار، وأمشي الى مكة والمدينة [لمن يستطيع].

وكان عند أبي ستة أولا وخمس بنات، وعند أمي ثلاثة أولاد وبنت واحدة، وكان عمري عندما تركت بلدي سبعة وثلاثين سنة، وقد أقمت في البلد النصراني [أمريكا] أربعة وعشرين سنة. في سنة ألف وثمان مائة وواحد وثلاثين يسوع المسيح [1831م]

يا أهل نورث كارولينا. يا أهل ساوث كارولينا. يا أهل أمريكا كلهم. أول أولاد جيم أوين يسمى توماس، وعنده أخت اسمها ماس جين [مارثا جين؟]. وهذا الجيل جيل جيد. توم أوين ونيل أوين لديهما ولدان وبنت. الولد الأول اسمه جيم، والآخر جون، وبنت اسمها موليسا. السيد جيم وزوجته بتسه أوين لديهما ولدان وخمس بنات. الأول توم جون وماسه ومريم وسوفيا ومارجريت وليسه. هذا الجيل جيل جيد جداً.

وزوجة جون أوين تسمى لوسه، [وهي] زوجة صالحة ولدت ثلاث بنات وولدان [غير واضح]. مات ثلاثة وبقي اثنان.

يا أهل أمريكا. يا أهل نورث كارولينا، هل فيكم هل فيكم هل فيكم [مثل] هذا الجيل الجيد الذي يخاف الله أولاً؟

اني عمر أحب قراءة القرآن العظيم.

يقرأ جيم أوين مع زوجته الانجيل، ويقرئني الانجيل كثيراً " الله ربنا خالقنا ومالكنا ومصلح احوالنا حالا ومالا، فضلا لا وجوبا، [جلت] قدرته، افتح قلبي الى الانجيل، الى سبيل الهدى. لحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا يوفي من النعم ما تزايد من الخير. لقد أعطي الشرع لموسى، اما النعمة والحق فقد كانا بيسوع المسيح

الأول [هو] محمد. أقول [حين] أصلي " الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم، ملك يوم الدين، اياك نعبد واياك

نستعين، اهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين". آمين

[أما] الان فأصلي وأقول "يا ابانا الذي في السموات يتقدس اسمك. تاتي ملكوتك، وتكون مشيتك في السماء وعلى الارض، خبرزن الذي للغدى اعطنا اليوم واغفر لنا ما علينا كما نغفر نحن لمن لنا عليه، ولا تدخلنا التجارب، لكن نجنا من الشر، فان لك الملك والقوة والمجد الى الابد". امين

أن مقامي في بلادنا بسبب الضرر العظيم حيث أخذني الكفار ظلماً وباعوني ليد النصراني الذي اشتراني ومشى بي في البحر الكبير لمدة شهر ونصف الشهر إلى مكان يسمى تشارلستون في كلام النصارى. اني سقطت [؟] في يد رجل صغير ضعيف سيء الخلق ولا يخاف الله ولا يقرأ ولا يصلي. وقد خفت أن أبقى عند هذا الرجل السيء الكثير الذنوب فهربت الى الصحراء. الله ربنا قدمني الى يد رجل صالح يخاف الله ويحمل صالح الأعمال يسمى الجنرال جيم أوين، مع أخوه الذي يسمى [الكولونيل] جون أوين. هذان رجلان صالحان. اني في مكان [اسمه] بليدن كاونتي [مقاطعة بليدن]

وقد ثبتّ [بقيت] في يد جيم أوين، ولم يضربني ولم يشتمني ولم يجوّعني ولا لم يعرّيني ولم [يجعلني أعمل] عملاً شديداً. أنا لا أستطيع أن أعمل عملاً شديداً فأنا رجل ضعيف مريض. وقد ثبت عشرين سنة في يد جيم أوين ولم أرَ أي ضرر.

هناك تعليقان (2):

  1. عمل شاق دكتور

    يبدو أن لديك قدرات خارقة في فك الطلاسم لأني لم أفهم شيئا كثيرا مما قاله عمر بن سيد الأصلي قبل نسخته المترجمة

    عموما هذه أظرف ترجمة قرأنها في حياتي

    وسوف تكون رافدا مشجعا لترجمة كلام الشياب الآخرين

    فقط أتساءل هل نشرت السيرة في الببلوجرافيا المذكورة باللغة العربية أيضا كما كتبها عمر بن سيد ؟

    مع كل التحية والود

    ردحذف
  2. عبدالله الحراصي Abdulla Al-Harrasi19 أبريل 2009 12:56 ص

    أهلا وليد. في الببليوغرافيا صورة عن الأصل العربي مع ترجمة انجليزية (فيها أخطاء في قراءة النص الأصلي العربي). رغم ظرافة اللغة بس قصة الرجل ماساوية

    ردحذف