الاثنين، 27 يونيو، 2016

فرحة قاتلة (أو "قصة ساعة")

فرحة قاتلة (أو "قصة ساعة") 

تأليف:    كيت تشوبين

ترجمة:    عبدالله الحراصي


تشكو السيدة مالارد من علّة في القلب، ونظرًا لعلتها تلك وحرصًا على سلامتها خشيَةً مما لا تحمد عقباه فقد كان لزامًا أن يُتوخى الحرص والهدوء والكياسة الشديدة عند إعلامها بنبأ موت زوجها.

كانت أختها جوزفين هي التي تولّت أمر ذلك، وقد كانت حريصةً أن تنهي لها هذا الخبر الأليم بمزيج من الإشارات والتلميحات التي تكشف الأمر وتخفيه في آنٍ واحد، ولم يكن مع جوزفين في تلك اللحظة سوى ريتشارد، وهو صديق زوجها، وهو أول من عرف بواقعة حادثة القطار في مكتب الجريدة التي يعمل بها، وقد كان اسم زوجها برنتلي مالارد على رأس قائمة القتلى التي وردت للجريدة، ولم يتأخر ريتشارد فما أن وقعت عيناه على اسم صديقه حتى أرسل فيها تلغرامًا ثانيًا ليتثبت من الأمر، ثم هرع إلى بيت السيدة مالارد كي يستبق أي صديق آخر قد يسمع بالحادثة الأليمة ويسارع إلى بيت السيدة مالارد فيلقي على مسامها الخبر دون احتراس ومراعاة لعلّة القلب التي تشكو منها.

لم يقع الخبر على السيدة مالارد كما يقع خبر موت الزوج على كثير من النساء، إذ لم تقع في حالة من الصدمة وعدم التصديق أن برنتلي قد مات وأنها ستواجه الحياةً وحيدة، بل ارتمت فجأة ودون شعور في حضن اختها باكية منتحبة، وما أن هدأت عاصفة حزنها وكمدها حتى انسحبت إلى غرفتها وحيدة، ولم يتبعها أحد.

أمام النافذة كانت هناك أريكة وثيرة واسعة، ارتمت فيها وغاصت وقد أثقلتها شدة التعب التي ألمت بجسدها، والتي تكاد أن تثقل روحها.
ترآت أمام أعينها في الساحة المفتوحة أمام بيتها قمم الأشجار التي تسري فيها رعشة الحياة الغضة التي أتى بها الربيع، كما أن أنفاس المطر اللذيذة تعطّر الأجواء، وفي الشارع يصدح صوت بيّاع جوّال ينادي على بضاعته، وتهادت إلى أذنها أنغام أغنية خافتة يغنّيها أحدهم، كما كانت هناك أعداد كبيرة من العصافير المغردة فوق سقف المنزل.

تبدت زرقة السماء هنا وهناك بين ركامات السحب التي تلبدت فوق بعضها البعض جهة الغرب قبالة نافذتها.

جلست وقد أسندت رأسها على وسادة الأريكة دونما حراك، إلا حينما يغص حلقها بالنشيج فينتفض جسمها، مثل صبيّ هدّه البكاء فنام ولم يتوقف نشيجه حتى وهو غارق في الأحلام.
كانت صغيرة السن، ذات وجه مليح يكسوه الصفاء، لكن بخطوط تشي بشعور مكبوتٍ، ونصيبٍ من البأس لا يخفى. أما الآن فلم يبد من محياها سوى نظرة باهتة تطلّ من عينيها اللتين ثبتتهما على بقع الزرقة في السماء الملبدة بالسحب. لم تكن نظرتها نظرة تبصّر وتدبر في أي أمر، بل كشفت عن سعي لكبح فكرة ألمعية فطنة.

ها قد ظفرت بما كانت تنتظره انتظار الصحراء المجدبة لماء الغيث، وإن كان انتظارها هذا مشوبًا بالخوف والجزع. ترى ما هو؟ لم تعلم علم اليقين، لكنه كان شعورًا أكثر رقّة وأصعب منالًا من أن تسميه بأي اسم، غير أنها شعرت به زاحفًا إليها من السماء. شعرت به وهو يلامسها عبر الأصوات والروائح واللون الذي كسى الهواء حولها.
صدرها الآن يعلو وينخفض باضطراب كبير. ها قد بدأت تستوعب ذلك الشيء الذي يدنو منها ويسلب منها نفسها، وكانت تقاوم لتبعده عنها بكل ما أوتيت من قوة - وهي المرأة ذات اليدين البيض الضعيفتين، وحين أطلقت العنان لنفسها انسلت من بين شفتيها كلمة هامسة أعادت نطقها مرّات عديدة "حرّة حرّة حرّة"، واختفت من عينيها الحملقة الخاوية وكذلك نظرة الرعب التي تلتها. وظلت عيناها متلهفتين لامعتين، وتسارع نبضها، وسَخُنَ الدم الذي يجري في عروقها فبث الارتياح في كل خليّة من جسدها.

لم تتوقف برهة لتسأل نفسها إن كان ما تملّكها من شعور هو شعورٌ بشعٌ أم لا، فقد احتواها إدراك واضح وسامٍ جعلها تستخف بالفكرة. كانت تعرف بأن نوبة أخرى من النحيب والنشيج سوف تنتابها مرّة أخرى حين ترى يدي زوجها الطيبتين الحنونتين وقد طواهما الموت، وحين ترى ذلك الوجه الذي لم يستقبلها يومًا إلا بالمحبّة والمودّة، وقد أمسى متيبسًا تلفه خضرة الموت، غير أنها كانت تبصر ما هو أبعد من تلك اللحظة المريرة إلى مسيرة طويلة من السِنِّي القادمة التي ستكون ملكًا لها وحدها، وها هي قد بسطت ذراعيها لتستقبلها.

لن يكون هناك من ستعيش لأجله في قادم السنين، بل ستعيش أيامها لنفسها ولن تشارك عيشتها أحد سواها، ولن تكون هناك إرادة قوية تكسر إرادتها بذلك الإصرار الأعمى الذي يتلبس الرجال والنساء حين يظنون أنهم يمتلكون الحقّ في فرض إرادتهم على غيرهم. لا فرق بين أن تكون النيّة حسنة أو سيئّة، فهو في الحالين جرمٌ شنيع. هكذا أبصرت الأمر في لحظة من لحظات التجلّي والإشراق.

ولكن بالرغم من هذا فقد كانت تكن له حبًّا - في بعض الأحيان، ولكن ليس في غالب الأحيان، ولكن هل لهذا الأمر أهميّة وشأن؟ ما أهميّة الحبّ، تلك الأحجية التي لم يخلق لها حلّ، في وجه هيمنة شعورها بذاتها، وهو الشعور الذي أدركت فجأة أنه أقوى شعور بذاتها.
 
مضت تهمس لنفسها "حرّة! لقد أصبحت حرّة، جسدًا وروحًا"

كانت جوزافين جاثمة أمام الباب المغلق وشفتاها على فتحة المفتاح، تتضرع لها أن تسمح لها بالدخول. "لويز، افتحي الباب! أتوسل إليك. افتحي الباب! - سوف تسقمين نفسك بمكابدة هذا الحزن والكمد. ما الذي تفعلينه يا لويز؟ استحلفك بالله أن تفتحي الباب"

"ابتعدي عنّي. انني لن أسقم نفسي" كلا، فقد كانت تعبّ من ينبوع إكسير الحياة عبر تلك النافذة المفتوحة.

بدأ خيالها يشطّ بلا قياد حول ما سيحدث في ما يستقبلها من أيام. أيام الربيع وأيام الصيف، وكل الأيام التي ستكون لها وحدها لا يشاركها فيها أحد. دعت الله سريعًا أن يمنحها طول العمر، وهي التي كانت بالأمس وبسبب القنوط لا تكترث قط بأن تحظى بحياة مديدة.

مضى بعض الوقت، ثم نهضت وأمام توسلات أختها فتحت الباب وفي عينيها يلمع انتصار محموم، وحملت نفسها من حيث لا تدري كأنها إلهة من آلهات النصر. تأبطت خصر أختها، ومعًا هبطا السلم، وكان ريتشارد جالسًا ينتظرهما في الأسفل.

كان هناك من يفتح باب البيت الأمامي بالمفتاح، ثم دخل برنتلي مالارد، وفي محيّاه قليل من وعثاء السفر، حاملًا حقيبته ومظلته. لقد كان بعيدًا عن موقع الحادث ولم يكن أصلًا على علم بوقوعه. تملكه الذهول حينما رأى نواح جوزافين الحادّ، وهبّة ريتشارد السريعة كي يحول بينه وبين رؤية زوجته.

وحينما جاء الأطباء قالوا بأنها قد قضت نحبها بسبب علّة في القلب - بسبب فرحة قاتلة.

الاثنين، 13 يونيو، 2016

"أشكال لا نهائية غاية في الجمال"

سعيد للغاية بصدور الترجمة العربية لكتاب "أشكال لا نهائية غاية في الجمال: علم الإيفوديفو الجديد وصناعة مملكة الحيوان" لمؤلفه شون كارول. ترجم الكتاب إلى العربية من الإنجليزية الكاتبان والمترجمان العمانيان عبدالله المعمري وحمد الغيثي. 

هذه الترجمة إضافة جادّة وعميقة للبحث والدرس العلميين في عالم الجينات وتحولاتها وتشكلاتها، وكذلك للترجمة على المستوى العربي عمومًا وفي عمان على وجه الخصوص.

أصدق التهاني للمترجمين، ولنا جميعا، بهذا الإصدار، الذي نأمل أن تتبعه ترجمات أخرى تعمّق الرؤى العلمية وتفعّل انعكاساتها ومستتبعاتها الفكرية والاجتماعية التي تزداد ضرورة ولُزومًا في كل يوم. 


الأربعاء، 20 يناير، 2016

قصيدة "لا تقفي عند قبري وتبكي"

قصيدة "لا تقفي عند قبري وتبكي"
للشاعرة الأمريكية ماري إليزابث فراي
ترجمة (غير نهائية): عبدالله الحراصي
كتبت الشاعرة الأمريكية ماري إليزابث فراي هذه القصيدة (وهي أول قصيدة تكتبها) عام ١٩٣٢م. كانت تعيش في بيت ماري إليزابث فراي فتاة ألمانية الأصل اسمها مارجريت شوارزكوبف كانت قد فرّت من ألمانيا بسبب الظروف السياسية آنذاك، وقد علمت أن أمها قضت نحبها في ألمانيا، فأصابها الغم والكمد إذ لم تتمكن بسبب الظروف من أن تكون بالقرب من أمها في لحظة رحيلها ولم تستطع حتى أن "تقف عند قبرها فينهمل الدمع"، ولتخفف من حزنها وكآبتها كتبت فراي هذه القصيدة على لسان أم مارجريت شوارزكوبف الراحلة.


لا تقفي عند قبري وتبكي
فأنا لست هناك. أنا لا أنام.
أنا الرياح الألف العاصفة،
أنا لمعان ذرات الثلج المتلألئة كالألماس،
أنا نور الشمس فوق سنابل القمح اليانعة،
وأنا مطر الخريف الخفيف.

وحينما تستيقظين في سكينة الصباح
فأنا انبجاس الطيور الهادئة للأعالي،
محلّقةً في السماء في أسرابها الدائرية.
أنا النجوم الخافتة التي تلمع ليلًا.
لا تقفي عند قبري وتبكي
أنا لست هناك. أنا لم أمت.

السبت، 27 أغسطس، 2011

رحيل يوجين نايدا

يوجين نايدا Eugene Nida


كان يوم الأمس يومًا حزينًا لدراسات الترجمة، إذ رحل عن عالمنا أحد أهم رواد هذا العلم ومن أهم مؤسسيه، وهو العلّامة يوجين نايدا Eugene Nida. حضرت لنايدا محاضرة في أواخر عام 1996م في مانشستر بالمملكة المتحدة، وما زلت أذكر البداية الطريفة لمحاضرته حينما قال "يعتبرني الكثيرون أبًا لعلم الترجمة، ومع تقدم العمر بدأت أشعر بأنني أصبحت جدًا لهذا العلم"!! 

وها هو الأب والجد قد رحل ... مخلفًا علمًا غزيرًا تنتفع به الأجيال...


ولد نايدا في أكلاهوما الأمريكية في عام 1914، وقد ركز اهتمامه البحثي على ترجمة الكتاب المقدس The Bible إلى لغات العالم المختلفة، متتبعًا الإشكالات اللغوية والثقافية التي تواجه المترجم، مع السبل الكفيلة بتخطي تلك الصعوبات والمشاكل. 


من أهم كتبه كتاب Towards A Science of Translation "نحو علم للترجمة" الذي يقترح فيه تطوير علم خاص للترجمة، إضافة إلى كتاب The Theory and Practice of Translation "نظرية الترجمة وممارستها".


للاستزادة حول يوجين نايدا يمكن قراءة المدخل الخاص به في ويكيبيديا

الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

ماركيز في رسالة وداعية: قل دائماً ما تشعر به وافعل ما تفكّر فيه

ماركيز


انّها رسالة حبّ للعالم يكتبها أشهر روائي عالمي من فراش مرضه كخطاب محبة للبشريّة قبل أن تكون وداعاً لأرض عليها ما يستحق الحياة، لقد اعتزل الروائي الشهير غابرييل غارسيا ماركيز الحياة العامة لأسباب صحيّة بسبب معاناته من مرض خبيث. ويبدو أن صحته تتدهورحالياً. ومن على فراش المرض أرسل رسالة إلى أصدقائه، وقد انتشرت تلك الرسالة بسرعة بفضل الأنترنت، فوصلت إلى ملايين الأصدقاء والمحبين عبر العالم. فهذا النصّ القصير الذي كتبه ألمع كتـّاب أمريكا اللاتينية، مؤثر جدّاً وغني بالعبر والدروس، وهو بالنتيجة حدث ثقافيّ لابدّ من التوقّف عنده، وفي ما يلي نصّ رسالة ماركيز للعالم: 

 
«لو شاء الله 
أن يهبني شيئاً من حياة 
أخرى، فإنني سوف أستثمرها بكل 
قواي. ربما لن أقول كل ما أفكر به 
لكنني حتماً سأفكر في كل ما 
سأقوله. 
سأمنح الأشياء قيمتها، 
لا لما تمثله، بل لما تعنيه. 

سأنام قليلاً، وأحلم 
كثيراً، مدركاً أن كل لحظة نغلق 
فيها أعيننا تعني خسارة ستين 
ثانية من النور. 
سوف أسير فيما يتوقف 
الآخرون، وسأصحو فيما الكلّ 
نيام. 

لو شاء ربي أن يهبني 
حياة أخرى، فسأرتدي ملابس بسيطة 
وأستلقي على الأرض ليس فقط عاري 
الجسد وإنما عاري الروح 
أيضاً. 

سأبرهن للناس كم يخطئون 
عندما يعتقدون أنهم لن يكونوا 
عشاقاً متى شاخوا، دون أن يدروا 
أنهم يشيخون إذا توقفوا عن 
العشق.

سـوف أعطي للطفل 
الأجنحة، لكنني سأدعه يتعلّم 
التحليق وحده. 
وللكهول سأعلّمهم أن 
الموت لا يأتي مع الشيخوخة بل بفعل 
النسيان.

لقد تعلمت منكم الكثير 
أيها البشر... تعلمت أن الجميع يريد 
العيش في قمة الجبل غير مدركين أن 
سرّ السعادة تكمن في تسلقه. 

تعلّمت أن المولود 
الجديد حين يشد على أصبع أبيه 
للمرّة الأولى فذلك يعني انه أمسك 
بها إلى الأبد. 

تعلّمت أن الإنسان يحق 
له أن ينظر من فوق إلى الآخر فقط 
حين يجب أن يساعده على 
الوقوف. 

تعلمت منكم أشياء كثيرة! 
لكن، قلة منها ستفيدني، لأنها 
عندما ستوضب في حقيبتي أكون أودع 
الحياة.

قل دائماً ما تشعر به 
وافعل ما تفكّر فيه .

لو كنت أعرف أنها المرة 
الأخيرة التي أراكِ فيها نائمة 
لكنت ضممتك بشدة بين ذراعيّ 
ولتضرعت إلى الله أن يجعلني 
حارساً لروحك. 

لو كنت أعرف أنها 
الدقائق الأخيرة التي أراك فيها، 
لقلت « أحبك» ولتجاهلت، بخجل، 
انك تعرفين ذلك. 

هناك دوماً يوم الغد، 
والحياة تمنحنا الفرصة لنفعل 
الأفضل، لكن لو أنني مخطئ وهذا هو 
يومي الأخير، أحب أن أقول كم أحبك، 
وأنني لن أنساك أبداً. 

لأن الغد ليس مضموناً لا 
للشاب ولا للمسن. ربما تكون في هذا 
اليوم المرة الأخيرة التي ترى 
فيها أولئك الذين تحبهم .

فلا تنتظر أكثر، تصرف اليوم لأن الغد 
قد لا يأتي ولا بد أن تندم على 
اليوم الذي لم تجد فيه الوقت من 
أجل ابتسامة، أو عناق، أو قبلة، أو 
أنك كنت مشغولاً كي ترسل لهم أمنية 
أخيرة. 

حافظ بقربك على من تحب، 
أهمس في أذنهم أنك بحاجة إليهم، 
أحببهم واعتن بهم، وخذ ما يكفي من 
الوقت لتقول لهم عبارات مثل: 
أفهمك، سامحني، من فضلك، شكراً، 
وكل كلمات الحب التي تعرفها. 

لن يتذكرك أحد من أجل ما 
تضمر من أفكار، فاطلب من الربّ 
القوة والحكمة للتعبير عنها. 
وبرهن لأصدقائك ولأحبائك كم هم 
مهمون لديك.

غابرييل غارسيا ماركيز

السبت، 6 أغسطس، 2011

تعليق على مسودة مقالي (بعيدًا عن "التهجّيلة الفكرية": حول التزام المفكّر وفتح أبواب الاحتمالات)

وصلني من الصديق العزيز حمد الغيثي التعليق الآتي على مسودة مقالي الذي يحمل عنوان

بعيدًا عن "التهجّيلة الفكرية": حول التزام المفكّر وفتح أبواب الاحتمالات (مسودة لمقال لم يكتمل)


حمد الغيثي (مصدر الصورة: موقع صحيفة السلطنة الأدبية)

تعقيبات بسيطة يا أبا هشام،
 1. يصور المقال سلطة واحد مهيمنة. يمكن اعتبار المقال مناسباً لتصوير مجتمعاً تقليدياً مثل المجتمع العماني حيث تتماهى السلطة الاجتماعية مع السياسية مع الاقتصادية لتخلق أوتوقراطية طبقية متسلطة. حدود وملامح هذه السلطة يمكن استشفافه، ويمكن كذلك التنبوء بنطاقات الأفعال التي يمكن أن تصدر منها. لكن، بالمقابل، فإن عالم اليوم هو عالم تتعدد وتتداخل فيه السلطات نتيجة لآليات العولمة التي تلغي الحواجز تباعاً، فتقع السلطات المحلية تحت تأثير سلطات بعيدة متضاربة المصالح والأهداف. لا أعتقد أن المقال يشمل الأوضاع الجديدة، بل يشمل برأيي الوضع التقليدي للسلطة
 2. الاستقطابية الثنائية بين السلطة المطلقة والمفكر الفذ، ثماثل ثنائية الخير والشر، أو الشرق والغرب. أيضًا أينما اتجهت هناك السلطة. إذ لا يوجد في فضاء المقال إلا المثقف الفذ والسلطة المتغولة في كل شيء عدا هذا المثقف. أينما شرقت أو غربت فهناك السلطة، وهناك جبروتها الطاغي بشكل مباشر أو غالباً بشكل غير مباشر. هذه الثنائية تختزل الواقع، ففي الشرق مشارق وكذلك في الغرب. السلطة (السياسية) التي ألمح لها المقال تواجه اليوم تحديات جدية من مناطق نفوذ جديدة مثل الإنترنت، المنظمات الدولية، طبيعة الاقتصاد والتفتت التدريجي للمجتمع الأبوي . أين يقف المفكر في مثل هذا الوضع؟ وهل يبقى أسير ثنائية السلطة والمثقف؟ وما العمل؟
3. وضعتَ شرطاً واحد فقط لالتزام المفكر وابتعاده عن التهجيلة، وهو التزامه في مواجهة السلطة القائمة، وصلابته في استكناه أماكن الخطأ، وفتح آفاق أخرى لا يراها الإنسان العادي. إذن فالتزام هذا المفكر وعدم تهجيلته مرهون بموقفه من السلطة القائمة. هذا معيار ربما يصف مفكراً ملتزماً في عمان، لكن لا أعتقد أنه كاف مثلاً لوصف مفكر ملتزماً في بلدان مثل العراق، لبنان، مصر، أو الدول الغربية، لأن للسلطة هناك أشكالاً أخرى أكثر تنوعاً وسطوة من دولة مثل عمان.

الأمر الآخر، أعتقد أن جزءً من مشكلة ما تعانيه الثقافة العربية هو وجود كم كبير من الأغبياء، والمدعين، والجاهلين الذين يتصدون للمسائل العامة، والأمور الثقافية، والفكرية (أشرتَ لهم في "التهجيلة الثقافية" و"التهجيلة الفكرية"). يمكن إجمال هؤلاء في المصطلح النبوي "الرويبضة". هؤلاء -بغض النظر عن موقفهم مع أو ضد السلطة القائمة- يجترون ما سبق ذكره في ثقافتنا العربية أو يستوردون من الثقافات الأخرى بشكل مشوه مفاهيماً أو نظريات مختلفة. يعدون على الأصابع أؤلئك الذين يمكن الخروج منهم بجملة مفيدة أو فكرة جديدة. ربما يكون جزء من هؤلاء مفكرين مدلسين -كما ذكرت في مقالك-، لكني أعتقد أن وجود معظم هؤلاء هو انعكاس للجهل العام في المجتمعات العربية.

ما يزيد الوضع سوءً في عمان مثلاً أن الأغلبية الساحقة من المدافعين عن السلطة القائمة هم من جملة "الواقعين في الوهم". وللوهم هنا مستويات متعددة، بعضه الخوف والتوجس الأمني، وبعضه اختلال في البنية النفسية حيث يحس هؤلاء أنهم غير راشدين ويحتاجون لراشد يدبر أمورهم، وجزء من جهل مدقع في الأمور العامة وثقة ساذجة في سلطة قائمة 
4. هل التهجيلة الفكرية هي نتيجة لتدليس المفكر، أو نتيجة لغياب صلابته وقدرته على رؤية منظومة السلطة وجوهرها؟ هل هو من التهجل وتزجية الوقت أم أن المتهجل الفكري منضوي تحت جبروت السلطة مشمول بسحرها؟ لم أستطع التفريق بين الأمرين من دلالة اللفظ وسياق الكلام.

تحيتي الحارة لك يا أبا هشام.

المخلص حمد


الاثنين، 1 أغسطس، 2011

يا شام!! لسعيد عقل




سائليني حين عطرت السلام 
كيف غار الورد و أعتل الخزام
و أنا لو رحت استرضي الشذا 
لانثنى لبنان عطراً يا شآم
ضفتاك أرتاحتا في خاطري 
و إحتمى طيرك في الظن و حام
نقلة في الزهر أم عندلة 
أنت في الصحو و تصفيق يمام
أنا إن أودعت شعري سكرة 
كنت أنت السكب أو كنت المدام
رد لي من صبوتي يا بردى 
ذكريات زرن في ليا قوام
ليلة ارتاح لنا الحور فلا 
غصن إلا شج أو مستهام
وجعت صفصافة من حسنها 
وعرى أغصانها الخضر سقام
تقف النجمة عن دورتها 
عند ثغرين و ينهار الظلام
ظمئ الشرق فيا شام اسكبي 
و إملئي الكأس له حتى الجمام
أهلك التاريخ من فضلتهم 
ذكرهم في عروة الدهر وسام
أمويون فإن ضقت بهم 
الحقوا الدنيا ببستان هشام
أنا لست الغرد الفرد إذا 
قلت طاب الجرح في شجو الحمام
أنا حسبي أنني من جبل 
هو بين الله و الأرض كلام
قمم كالشمس في قسمتها 
تلد النور و تعطيه الأنام

الأحد، 31 يوليو، 2011

بعيدًا عن "التهجّيلة الفكرية": حول التزام المفكّر وفتح أبواب الاحتمالات (مسودة لمقال لم يكتمل)



 
(مسودة لمقال لم يكتمل)

بعيدًا عن "التهجّيلة الفكرية": حول التزام المفكّر وفتح أبواب الاحتمالات
عبدالله الحرّاصي

كُتِبَ الكثير عن أدوار المفكّر (أو "المثقف" بحسب العبارة الأكثر شيوعًا عربيًا) والتزامه، غير أن هذه الكتابة برغم شيوعها وكثرتها لم تستطع أن تنغرس في عمق الروح الفكرية العربية لتؤسس فكرًا ملتزمًا ومفكرين ملتزمين. لا أعني بالالتزام هنا محض تبني الرأي والرأي المخالف أو المغاير، بل التشبث به تشبثًا مبنيًا على القناعة المبدئية التامة وينطلق من رفض واقع والسعي لتقويضه وبناء آخر أو السعي لبنائه. ذلك أن تبني الآراء الموافقة لما يسود في المجتمع من آراء أو تلك المخالفة لذلك السائد هو ظاهرة طبيعية توجد في كل المجتمعات البشرية، بل أنه من طبيعة الإنسان الفرد عمومًا، إذ يفضّل الإنسان أشياء ويستقبح أو يرفض أشياء أخرى يفضّلها آخرون.
الالتزام الذي أتحدث عنه هو التزام الموقف الواعي الذي ينطلق من فكرة ما حول الحالة الإنسانية المثلى، أي ما ينبغي أن يكون عليه واقع الإنسان، وهو موقف ينطلق أيضًا من إدراكٍ لما يعرقل الوصول إلى تلك الحالة المثلى، واقتراح الطرق التي يمكن بها تحقيق المثال على الواقع. لا شك أن الدعوة لالتزام المفكر متكررة ولا تضيف شيئًا إن نظرنا إلى الأمر باعتباره محض موضوع للكتابة، غير أن الدعوة إلى التزام المفكر، وليس الحديث عنها، هي ضرورة واجبة حينما تنغلق الآفاق وتنسد إمكانات الإنسان لصنع واقعه ومستقبله. المقال بهذا المعنى هو دعوة لإعادة الاعتبار لالتزام المفكر.
إن التزام المفكر لا يكون فقط تجاه الآفاق المنغلقة والإمكانات المسدودة التي يشعر بها الإنسان الفرد، أو "رجل الشارع" إن شئت، بل بما يراه هو ذاته من آفاق منغلقة وإمكانات مسدودة. معنى هذا إن ما يحرك الإنسان الفرد هو الأمور المباشرة في حياته، مثل وظيفته ودخله وتعليم أبناءه وإطعامهم، أما ما يحرك المفكر فيكمن في ما يراه من أشكال الخلل في جوهر الواقع وليس في تجلياته المنفردة المتفرقة، أي ليس المشكلة المحددة في هذا الجانب أو ذاك، ولا المشكلة التي تواجه زيدًا أو عمروا. وما أن تنحل إشكالات الإنسان الفرد حتى يرى العالم ورديًّا لا إشكال فيه، وتنتهي قضيته حينما يجد الحلول لما يواجهه من مشاكل حياتية صرفة، أما المفكر فيرى الأمر من منظور أوسع ويرى أن حلّ المشاكل المنفردة ليس حلّا للمشكلة الرئيسة التي تمس جوهر الحياة الاجتماعية التي يعيشها، وهنا فإن مشكلته ليس مع الإشكالات المنفردة بل مع الجوهر، وليس مع الأشخاص المنفردين، بل مع المنظومة التي تخلق أشكال الخلل، وتعينه على الاستمرار والبقاء.
كما أنه ربما يحدث حينًا أن المفكر يرى الخلل الجوهري حينما لا يشعر الناس المفردون أو المجتمعون بعدم وجود معضلة أصلًا، وهنا فإن رضا الإنسان الفرد بل حتى المجتمع عمومًا عن حياته يكون هو نفسه بالنسبة للمفكر تمثيلٌ للخلل في الجوهر، إذ أن المفكر يرى أن الإنسان والمجتمع يكونان في موقع من تم تضليله من قبل قوة أكبر منه تعمل عملها بصمت وبتخطيط وبنشر جمال الواقع ومقبوليته، مغطية قبحه وظلمه. ولكن من هي تلك القوة؟ تختلف تسمياتها، ولكن مصطلح "السلطة" هو الذي يسود غالبًا في الحديث عنها. المفكر إذًا هو نقيض السلطة بالضرورة. انه الواقف في الطرف الآخر تمامًا، أي انه يقف في المجتمع عند نقطة 180 درجة بالضبط والدقة في الدائرة الاجتماعية.
بهذا المعنى يكون المفكر واقفًا في خارج مجال عمل السلطة، ووقوفه هذا حتمي، ظاهرًا كان أم باطنًا.
ولكن لماذا يكون المفكر الملتزم هكذا؟ أو كما نقول بلهجة الداخل العماني "مو شاقنه؟" (أي "ما الذي يدعوه لاتخاذ هذا الموقف الحدّي الذي يجلب له الشقاء؟"). الذي يدفع المفكر لمثل هذا الموقف الذي ربما جلب الشقاء هو التزامه، هو مبدئه، هو إصراره الداخلي على أن يعيش ما يفكر فيه ويتبناه، هو عدم رغبته أن يحمل إلى قبره وقد عاش كأنه لم يعش: مجرد جسد آخر نفخت فيه روح الحياة ولكن لم تنفخ فيه روح الموقف الحرّ.
الخوف من الأقوى هو الذي يدفع الإنسان إلى أن يؤثر السلامة، وكما يقولون "شرّ زايل عنك زول عنه"، إذ ما الذي يدفع إنسانًا عاقلًا إلى ركوب الخطر؟ الإجابة هي أن ما يدفع المفكر الملتزم إلى الوقوف أمام منظومة الهيمنة، بل حتى بالتحرش بالشر المبتعد عنك، يكمن في الشعور بالمسؤولية التي يحتمها على المرء التزامه الفكري تجاه مجتمعه. وابرز إمارات خنوع المفكر وذلّه هو خوفه وذعره لا من فعل ما هو مختلف عن السائد، بل من التفكير ذاته. هذا هو الخوف الذي على المفكر الذي يتحمل قيمة الالتزام الاجتماعي أن يقضي عليه. التفكير ضرورة. والتفكير في هذه الحالة هو أمران. الأمر الأول أن التفكير المختلف هو تحقيق لاحتمال جديد في الحياة الاجتماعية التي تخلو من المختلف. والأمر الثاني هو أن التفكير المختلف هو فتح لإمكانات واقعية أخرى.
لربما قالت طائفة من الناس بأن المجتمعات ليست بحاجة إلى المفكر الملتزم، خاصّة أيام الاستقرار، غير أن علينا أن نثير السؤال والتشكيك حول حقيقة وجود الاستقرار الذي يتحدثون عنه، وعن طبيعته، ونسأل: استقرار ماذا؟ ولو تزعزع هذا الاستقرار فما الذي سيهتز ويضطرب؟ والحقيقة أن الاستقرار التام ليس إلا ثبات نمط حياة المجتمع الذي يقوده شكل من أشكال السلطة المجتمعية، وغياب أية فعالية أخرى من فعاليات الحياة الاجتماعية سوى فعالية السلطة المهيمنة على المجتمع. من هنا فحين يتم الحديث عن ضرورة تثبيت دعائم الاستقرار من قبل أحدهم، فإن هذا الأحد واحد من اثنين: إما أنه تمثيل للسلطة المهيمنة على المجتمع، فدفاعه عن الاستقرار هو دفاع صاحب المصلحة الذي يحاول بقاءها واستمرارها، أو أنه شخص واقع في الوهم الذي تنشره السلطة القائمة بأن "الاستقرار" خير الأمور، فهو يدافع عن الاستقرار لأنه أحد الأفراد التي تبقي السلطة على قوتها ونفوذها من خلال استغفالهم بحيث يتولى هو ومن مثله الدفاع عنها بالوكالة (المجانية). إن الاستقرار الذي يدعو إليه الشخص الأول هو في حقيقة الأمر ليس إلا مرادفًا لبقاء الجبروت الخفي كما هو، وهو أمر استلزم أو يستلزم القضاء على كل بذرة لتغيير ليس في الرتوش والوجوه والمسائل الصغيرة الفردية والمؤسسية، وإنما القضاء على كل بذرة تغيير يظهر من خلاله شكل آخر مختلف تمام الاختلاف من أشكال بناء المجتمع.
هنا تجدر الإشارة إلى أمر آخر، وهو أن حدوث الاختلافات بين العناصر الاجتماعية والإشكالات، بل والصراعات، داخل بنية السلطة القائمة لا يعني أبدًا غياب الاستقرار، ذلك أن هذه الصراعات ليست إلا تفاعلات سطحية وتصفية للأضعف في البناء الاجتماعي القائم، أي أنها تقع بين ممثلي السلطة القائمة ذاتها، لا بين ممثليها وممثلي الدعاة إلى بناء اجتماعي مختلف. لذا فان مثل هذه الصراعات، بل وحتى ما يبدو في السطح من سعي لتقويض بعض أشكال السلطة، وتغيير الأنظمة، لا ينبغي أن تُفهم على أنها خلخلة لجوهر بناء السلطة القائمة، بل أن هذه الصراعات سرعان ما تختفي لو شعر هؤلاء الممثلون بأن هناك من ينافسهم منافسة حقيقية، أي لا على مستوى الشكل والسطح بل على مستوى قلب الطاولة بأكملها، وإعادة بناء المجتمع من جديد.
أضيف هنا إلى أن الصراعات التي ربما ظهرت بين ممثلي السلطة الاجتماعية القائمة تقوم في حقيقة الأمر ليس بإضعاف منظومة السلطة أو تقويضها، بل بمنحها حقنة قوة من خلال تفحص منظومة السلطة لمواضع قوتها وضعفها، بحيث تنتهي الصراعات بالقضاء على الأضعف داخل المنظومة، وترسيخ الجوهر. كما أن هذه الصراعات السطحية تمنح الشرعية لمنظومة السلطة، إذ تعكس رسوخها التام، ومقبوليتها الاجتماعية، إلى درجة أن الصراعات لا تتم إلا فيما بين عناصرها ذاتها، وليس بينها وبين رؤية تختلف عنها في الجوهر، أي مع رؤية تطالب بتقويض ما هو قائم وإعادة البناء.
فلنعد الآن إلى أمر المفكر الملتزم: على هذا المفكر ألا يقع في ما يمكن أن أسميه هنا بـ"تدليس الفكر"، بحيث أنه يتخذ من المواقف الفكرية ما يظن أنه يحفظ الاستقرار من خلال مسايرة الوضع القائم المستقر، ذلك أنه في هذه الحالة يفقد صفة الالتزام، ويتحول إلى محض فاعل لتثبيت منظومة الهيمنة الاجتماعية القائمة. ولو نظر المرء حوله لرأى الكثير ممن يبدو فيهم الالتزام الفكري، وهم مع هذا يسلكون مسالك الهيمنة القائمة ذاتها، صامتين عن الخلل في الجوهر، بل مدافعين عنه، وهذا الدفاع لا يتخذ بالضرورة صورة الثناء على المنظومة القائمة وإطراءها والتغني برموزها، بل الصمت على أوجه خللها ومظالمها في الوقت الذي يمكنهم فيه الكلام. لا أرغب في إطالة الحديث هنا عن هذا الضرب من المفكرين المدلسين غير أن الواجب يقتضي أيضًا التنبيه إلى الفجوة الكبرى بين كتاباتهم الفكرية المتباكية على المظالم التي يتعرض لها الإنسان هنا وهناك، وبين أفعالهم التي تمارس بنفسها ذات أشكال الظلم التي تنتقدها. وبطبيعة الحال فإن مثل هؤلاء المفكرين المدلسين يخلقون لأنفسهم شكلًا فكاهيًّا من أشكال الحياة الاجتماعية.
وعلى المفكر أن يميّز بين أمرين مختلفين رغم ما يبدو من شبه ظاهري، وهما الفهم والتفهم، وكلاهما يعنيان بادراك ظاهرة الهيمنة، وتفاصيل عملها. مثلًا: لماذا لا تنشر الصحف أحداثًا في غاية المحورية في الحراك المجتمعي؟ الجواب: لأن القانون يمنعها من نشر أخبار مثل تلك الأحداث. هذا هو الفهم. أما التفهم فهو أن يرى الشخص بأن الوضع ينبغي أن يبقى كما هو عليه، ولا يدعو لتغيير القانون ولا لتحديه. معنى هذا أن الفهم والتفهم أمران مرتبطان فكلاهما مبني على إدراك أسباب الظواهر، غير أن الافتراق بينهما هو أن التفهم يحمل معه التسليم بالوضع وبقاءه، وكأن شعور الإنسان بالخلل في ذلك الواقع، وإرادته لتغييره، أمران غير موجودان البتة.
العظة: المفكر الملتزم عليه أن يفهم، ولكن عليه ألا يقع في دائرة التفهم.



في أن الصلابة الفكرية ضرورة من ضرورات الالتزام
أرغب هنا أن أشرح فكرة أن "الصلابة الفكرية" ضرورة من ضرورات الالتزام الفكري. الصلابة شرط أساسي من شروط وجود المفكر الملتزم، وهي شرط أساسي لبقائه، ولازم لا محيص عنه من لوازم بقاء الأمل في التغيير، وحدوث هذا التغيير. أول أشكال الصلابة الفكرية التي أرى وجوب وجودها لمقاومة المظالم يكمن في صلابة المنطلقات الفكرية. الملاحظ أن بعض مفكرينا يمارسون العملية الفكرية وكأنها نزهة في مواضيع فكرية، وليس باعتبارها موقفًا خطيرًا يرتبط بحياة المجتمع بأكمله. وقد نبهت في مقال سابق إلى خطورة ما لم أجد في وصفه أفضل من الكلمة العمانية "التهجّيلة"، والتي تعني تزجية الوقت، وهنا أضيف صفة "الفكرية" إليها، ليصبح ما أحذر منه هو "التهجّيلة الفكرية"، وأعني بها انغماس المفكر في قضايا فكرية دون أن ينطلق في بناءه الفكري من أساس صلب واضح المعالم، وصلابة المنطلقات تبدو في عمقها ومفارقتها للمباشَرَة التي تسم تفكير عموم الناس. المفكر الصلب هو ذلك الذي ينطلق من رؤى عميقة ليرى ما لا يراه غيره الذين لا يشاركونه تلك المنطلقات العميقة. كما أن صلابة المفكر تستوجب منه أن يرى أوجه الخلل في جوهر المنظومة القائمة لا في بعض إشكالاتها هنا وهناك، ولا يمكن أن يرى الخلل في الجوهر إلا بصلابة منطلقاته الفكرية التي تجعله يبصر بما لا يبصر به الآخرون، لأن منطلقاته الفكرية الصلبة ستجعله قادرًا على أن يرى صورة كبرى للواقع وأن يشخّصها بمقدار ابتعادها عن الوضع المثالي الذي تحمله منطلقاته الفكرية.
وإذا عدنا إلى "التهجّيلة الفكرية" فإن لدينا الكثير منها ومن أخواتها مثل "التهجّيلة الثقافية"، والتي فيها توجد لديك ثقافة ويوجد لديك مثقفون ولكن بلا فعالية حقيقية، بل بما أقرب إلى التهويم وغياب الجدّية والصلابة. ولربما كان مردّ هذا هو وجود الصحافة اليومية التي تتطلب ملء صفحات وملاحق بأكملها بأي كان من "الثقافة"، وهنا تفقد الثقافة فاعليتها، فلا نتاج لأي حركة ثقافية حقيقية، ولا هي محققة لأي تغيير ثقافي واقعي. كما أن هناك "التهجّيلة الأدبية" والتي يوجد فيها العديد من "الأدباء" مع غياب الأدب الحقيقي. انظر إلى العدد الهائل من "الإصدارات"، وما ينشر من "نصوص" أدبية في صفحات الجرائد، وسترى انه مجرد تزجيه تلتحف بمسمى الأدب لتزجية وقت كتّابها ووقت المجتمع. أما أخطر التهجّيلات فهي "تهجّيلة المواقف"، والتي يوجد فيها البعض من الذين يتخذون "المواقف" في قضايا مختلفة، ليس انطلاقا من مبدأ ولا لتحقيق مبدأ ولكن بما هو أشبه بارتداء زيّ مزركش كي يراه الآخرون، وهي مواقف مرحليّة كثيرًا ما تنطلق من ضرر أو خسارة تعرض لها هذا الشخص فقام "باتخاذ موقف" إلى أن يسترد ما خسره، أو لربما هو شكل من أشكال الابتزاز المصلحي، كأنه يقول "سأتحدث إن لم تمنحوني ما أريد أو ما أظن أنني أستحقه."
ومن موجبات الصلابة الفكرية عدم التسليم للواقع بدعوى عدم الرغبة في المزيد من الخسائر الشخصية، ذلك أن المفكر ليس تاجرًا يحسب موجبات وجوده بمقدار ما يربحه وما يخسره. كما أن على المفكر الملتزم ألا يخضع لمغريات ذلك الواقع، فما تلك المغريات إلا طعمٌ لاصطياده ليكون غذاء يتقوى به جسد منظومة الهيمنة، بدلًا من أن يكون سُمًّا يودي بجسد تلك المنظومة إلى حتفه.
النقطة الأخيرة التي أرغب ذكرها هنا هي أن صلابة المفكر لازمة ليس لذاته الفردية فحسب بل لأنه يحمل رسالة للمجتمع، وهو خلاصة هذا المجتمع لأنه عقله الفاهم وضميره الشعوري، لذا فإن وجود المفكر الملتزم وصلابته سوف تنتقل تلقائيًا إلى صلابة المجتمع في مواجهة المظالم التي يتعرض لها. من هنا فإن على المفكر الملتزم أن ينتبه إلى أن وجوده ليس وجودًا فرديًا بل انه وجودٌ اجتماعي، وهذا الوجود الاجتماعي لا يعني بالضرورة أن المجتمع الحالي يقبله، فكما ذكرت أن المجتمع كثيرًا ما يكون مسلوب الإرادة، ضحيةً للرؤية والمنظومة القائمة، ومن الطبيعي أن ينحو المجتمع إلى رفض ما يدعو إلى تقويض تلك المنظومة، حتى وإن كانت هذه الرؤية القائمة ظالمة له ومدمرة لحاضره ومستقبله، فقبول المجتمع للمفكر الملتزم غير متوقع في البدء، ولنا في كل الرسالات درسٌ، إذ قبل أن ترفض أصحاب تلك الرسالات السلطات رفضهم الأقربون منهم ومن ثم مجتمعهم. على المفكر الملتزم أن يعرف أن التزامه الفكري هو الذي سيقود إلى تغيير المجتمع، كما أن صلابته في التزامه الفكري ستؤدي إلى خلق مجتمع جديد ذي بناء جديد كليًّا، تتقوض فيه الهيمنة وما يستلزمه وجودها من مظالم.