الثلاثاء، 7 أبريل، 2009

الثقافة من خلال الإعلانات

رغم عدم متابعتي لصفحات الإعلانات في الجرائد والمجلات عموماً فهي صنارة من صنارات الرأسمالية التي توقعك في فخ الخلط بين ما تريده (أي الرغبة في التملك) وما تحتاجه (أي ما تحتاجه بالفعل والحقيقة)، إلا اني أتابعها ، شغفاً، في الصحف والمجلات الثقافية باللغة الانجليزية التي تصلنا عن طريق الأشتراك الشخصي، فهي تعكس جانباً جانباً مهماً من جوانب الحياة الثقافية الغربية.

هنا سوف أستعرض بعض الإعلانات في العدد الأخير الذي بين يدي لمجلة "لندن ريفيو أوف بوكس" London Review of Books (استعراض لندن للكتاب) بتاريخ 26 مارس 2009.

بعض أهم الإعلانات تعلن عن كتب جديدة، وبهذا فالاعلان هنا ليس دعوة تجارية محضة، بل أنه يقدم الكتب الجديدة التي تعرضها المطابع ودور النشر.

هنا إذا في الصفحة الثانية إعلان لمطبعة جامعة شيكاغو، تعرض فيه ثمانية كتب جديدة مع تقديم تلخيصي لكل منها تجد فيه عنوان الكتاب واسم مؤلفه وملخص له أو عبارة تقريض قيلت فيه، والكتب المعروضة هنا هي The Invisible Dragon "التنين غير المرئي" ومؤلفه هو ديف هيكي، وهو كتاب كما يشير عنوانه الجانبي يحتوي على "مقالات في الجَمَال". أما الكتاب الثاني فيتعرض لقضية مهمة في الحياة المعاصرة، وفي الغرب على وجه الخصوص، وهي قضية الوقت ومحاولة التعايش مع ضغوطات حياةٍ وعملٍ شديدة، وعنوان الكتاب On Borrowed Time "في الوقت المقترض" مع عنوان جانبي هو "فن واقتصاد العيش مع أوقات الإنجاز" ومؤلفه هارالد واينريخ وهو مترجم من (أظنه من الألمانية) والمترجم هو ستيفن ريندال. والكتاب الثالث كتاب قد يبدو غريب العنوان والموضوع، لكنها غرابة تدفع الإنسان لمحاولة اقتناءه، وعنوانهAn Orchid Invisible "الأوركيد غير المرئي" وعنوانه الجانبي "تايخ طبيعي للبذور" ومؤلفه جوناثان سيلفرتاون، وكما يشير بيتر هـ. رافين في تقريضه للكتاب فإن البذور لم يتم تفحصها كموضوع تفحصاً دقيقاً، والمؤلف "يمنح البذور الحياة، موضحاً تنوعها، وصفاتها المدهشة، ودورها في الطبيعة، وتطورها وقدرها عبر الزمان، ونموها وقدرها في حياة الإنسان". والكتاب الرابع يحمل عنوان Art without Borders "فن بلا حدود" ومؤلفه بن عامي شارفستاين وعنوانه الجانبي "استكشاف فلسفي للفن والإنسانية"، والكتاب الخامس لتشارلز ل. بوسك وعنوانه What Would You Do? "ما الذي كنت ستفعله؟" ويتعلق بالأخلاقيات في علم البيولوجيا والاثنوغرافيا، والكتاب السادس عنوانه Living Up to Death "العيش عالياً إلى الموت" وهو ترجمة من الفرنسية لكتاب للفيلسوف المعروف بول ريكور. الكتاب السابع يحمل عنوان Einstein's Generation "جيل آينشتاين" ومؤلفه ريتشارد ستيلي ويحمل عنواناً جانبياً هو "أصول النسبية والثورة"، أما الكتاب الأخير في هذا الإعلان فهو The Subversive Copy Editor "محرر النسخة المخرب" مع عنوان جانبي هو "نصيحة من شيكاغو – (أو كيف تتفاوض من أجل علاقة طيبة مع كتابك وزملاءك ونفسك)"، وهو كتاب ألفته كارول بيشر سولر، ويتعرض لمهنة تحرير الكتب قبل نشرها والعلاقة التي تحكم عملية التحرير بين الناشرين والمؤلفين وغيرهم من أطراف النشر.

كل ما سبق هو إذا حصاد إعلان واحد من الإعلانات التي تنشرها مجلة "استعراض لندن للكتب" وهو إعلان لناشر عن كتب جديدة، غير أن الإعلانات ليست كلها عن كتب جديدة، فهناك إعلان تنشره جمعية الكتاب العالمية المسماة PEN وحمل عنوان "حرروا الكلمة!: إحتفال بالأدب العالمي 16-19 ابريل 2009" ويحمل هذا الأحتفال هذا العام عنوان "السماء والأرض" ومن الأسماء المدعوة نادين جورديمر من جنوب أفريقيا، وآزار نفيسي من إيران، وكاثرين ميليت من فرنسا، وليلى أبو ليلى من السودان (ولم أسمع بهذه الكاتبة من قبل)، ولي سترنجر من الولايات المتحدة الأمريكية، وكاملة شامسي من باكستان، وسمير اليوسف من لبنان، ووين هووانج من الصين/الولايات المتحدة وغيرهم.

استوقفني إعلان آخر وناشره "جمعية المؤلفين" وعنوانه "منحة للكتاب" ويقول الإعلان "تقدم الجميعة منح للمؤلفين الذين نشروا كتباً ويحتاجون إلى تمويل لمساعدتهم في تدوين كتابهم التالي"، ويقول الإعلان ان المنح مقدمة من جمعية المؤلفين ومن وقفية ك. بلنديل K. Blundell، وقد بحثت عن وقفية ك. بلنديل فوجدت أنها وقفية أسستها كاثرين بلنديل وتشترط لنيل المنحة أن يكون الكاتب بريطانياً وألا يزيد عمره على الأربعين عاماً وأن يكون العمل الذي يقدمه لنيل المنحة يساهم في فهم أفضل للتنظيم الاجتماعي والاقتصادي. بحثت في الشبكة عن معلومات أكثر عن هذه المنحة فوجدت أن الفوز بها يعد مفخرة للكتاب، ويشار إليه في سيرهم الذاتية باعتبار أن مثل هذا الفوز هو اعتراف من مؤسسة محترمة بقدرات الكاتب وملكاته الكتابية، ومن بين من فاز بها تشارلوت مندلسون وساندي روسل ولويس دوتي وهم من الكتاب الذين يعدون من أهم الكتاب الناشئين في بريطانيا.

إعلان لافت آخر موضوعه غير معروف في ثقافتنا بحسب متابعتي، فالناشر منظمة اسمها "بووك ايد انترناشيونال" (منظمة عون الكتب الدولية) ويقول الإعلان "إن الفقر والأمية يمشيان يداً بيد، إلا أن الكتب في أفريقيا جنوب الصحراء هي ترف لا يمكن أن يستمتع به إلا القلة. ويغادر الكثير من الأطفال المدارس وهم أميون من الناحية الفعلية، كما أن البالغين يسقطون في الأمية مرة أخرى بسبب عدم توفر مواد القراءة". ويقول الإعلان أن منظمة "عون الكتب" تؤمن بأن الكتب تغير الحياة، وبأنها تبعث في كل عام أكثر من نصف مليون كتاب إلى منظمات زميلة في 12 دولة أفريقية (تحت الصحراء) للمكتبات في المدارس ومخيمات اللاجئين والسجون والجامعات والتجمعات السكانية. وتقول المنظمة في إعلانها بأنك تستطيع المساهمة في العون بتقديم جنيهين بريطانيين (نحو ريال عماني واحد) لتبعث كتاباً إلى إحدى هذه الدول الفقيرة. ويحتوي الإعلان على قسيمة يستطيع بها المتبرع أن يحدد المبلغ الذي يتبرع به وهو يتراوح بين 24 جنيها (12 ريالاً) و380 جنيهاً (190 ريالاً). ويمكن الدفع بمختلف الطرق المعروفة.

هناك إعلانات كثيرة عن دورات وبرامج علمية في مجالات علمية وثقافية مختلفة كعلم النفس ، غير أن من اللافت وجود إعلانات عن الكتابة الإبداعية، استوقفني منها إعلان من جامعة أكسفورد (البرنامج الصيفي) عن دورات موجهة للبالغين تستمر كل منها لمدة أسبوع (في الفترة بين 11 يوليو و8 أغسطس 2009)، ومن عناوين الدورات "ست سير ذاتية انجليزية"، و"كتابة الرواية"، و"دراسات في الأدب الويلشي" و"ورشة عمل في الكتابة" و"إعادة كتابة التاريخ" و"كتابة المذكرات"، كما توجد دورات أخرى في الموسيقى والتاريخ والفن وعلم الآثار.

أما الصفحتان الأخيرتان من المجلة فبهما عدد ضخم من الإعلانات الصغيرة والتي تتعلق كلها بالثقافة والكتابة، وتنقسم إلى أقسام مختلفة مثل "بيع الكتب" و"الناشرون" و"للبيع" و"مدرس خاص" و"علاج نفسي" و"سكن معروض" و"سكن مطلوب" و"الإجازات" و"أمور شخصية".



هناك تعليق واحد:

  1. يتجلى الفارق الهائل هُنا بين صفحاتٍ ما خالية تماما من إعلان [يوحد الله] إلى [شغل] حقيقي .. ليت لي لغة إنجليزية ..

    ممم .. لو تضعُ لنا بعض الوصلات للمواقع التي تراها تخدم هذه الرؤية ..

    ردحذف