السبت، 19 سبتمبر، 2009

عبدٌ وحرٌّ



أخبرني محمد بن الحسن بن دريد قال حدثني عمي عن ابن الكلبي وأخبرني إبراهيم بن أيوب عن ابن قتيبة قال قال ابن الكلبي: " شداد جد عنترة غلب على نسبه وهو عنترة بن عمرو بن شداد"، وقد سمعت من يقول إن شدادا عمه كان نشأ في حجره فنسب إليه دون أبيه، قال "وإنما ادعاه أبوه بعد الكبر وذلك لأن أمه كانت أمة سوداء يقال لها زبيبة وكانت العرب في الجاهلية إذا كان للرجل منهم ولد من أمة استعبدوه وكان لعنترة إخوة من أمه عبيد.

وكان سبب ادعاء أبي عنترة إياه أن بعض أحياء العرب أغاروا على بني عبس فأصابوا منهم واستاقوا إبلا فتبعهم العبسيون فلحقوهم فقاتلوهم عما معهم وعنترة يومئذ فيهم فقال له أبوه "كر يا عنترة" فقال عنترة "العبد لا يحسن الكر إنما يحسن الحلاب والصر" فقال "كر وأنت حر"، فكرّ وهو يقول

( أنا الهجينُ عَنْتَرهْ ... كلُّ امرىء يحمي حِرَهْ )

( أسودَه وأحمرَه ... والشَّعَرَاتِ المُشْعَره )

( الوارداتِ مِشْفَره ... )

وقاتل يومئذ قتالا حسنا فادعاه أبوه بعد ذلك وألحق به نسبه"

(المصدر: كتاب "الأغاني" للأصفهاني، المجلد الثامن)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق